04292017السبت
Last updateالثلاثاء, 01 تشرين2 2016 12am

bathway to alfahd

"على خطى الحسين"للدكتور أحمد راسم النفيس

ahmad rasm alnafeis
ahmad rasm alnafeis

تنشر شبكة الفهد الفهد الاخبارية مقدمة كتابة الدكتور احمد راسم النفيس بعنوان ؟ على خطى الحسين "

مقدمة:
كتب هذا الكتاب ونشر للمرة الأولى منتصف تسعينات القرن الماضي.
كان الهدف من وراء كتابته هو الحصول على إجابة عن أسباب النهضة الحسينية ومدة صحة ما يدعيه البعض من أن الحسين بن علي سيد شباب أهل الجنة (هو اللي جابه لنفسه) كما يزعم أصحاب القلوب المريضة والعقول المعطلة؟!.
هل صحيح أن الشيعة يستذكرون استشهاد الإمام الحسين بن علي في هذا الوقت من كل عام تكفيرا عن ذنبهم لأنهم هم من قام بقتله؟!.
وهل كانت النهضة الحسينية مجرد هوجة كان من الممكن أن يستغني عنها وأن يجلس في بيته هادئا وادعا ناعم البال أم أن الأمر كان حدثا كبيرا داخلا ضمن سياق أكبر.
إن هذا الكتاب موجه لجمهور المسلمين الذين خرج الكاتب منهم فهو لم يكن متشيعا بالولادة ولكنه كان محبا لأهل بيت النبوة بالفطرة كما هو شأن الغالبية العظمى من المسلمين في مصر المحروسة بحبها وولائها لأهل بيت النبوة الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.
شكل هذا البحث إجابة عن تساؤلاتي التي أعتقد أنها تهم الكثير من شبابنا الناهض والذي يحتاج أن يعرف ويفهم ويتدبر وأن يكف عن الانسياق الأعمى وراء زعماء الصدفة.
دكتور أحمد راسم النفيس
‏02‏/12‏/2010
‏الخميس‏، 26‏ ذو الحجة‏، 1431
(على خطى الحسين (
الدكتور احمد راسم النفيس
تقديم
مثلت كربلاء نهجا فى مقاومه الطغيان، وشقت دربا يسير على
هديه الساعون الى الحق والحقيقة.
لقد مثلت الخطى التى سارها الامام الحسين(ع) هجرة ثانيه تعيد سيره هجرة جده المصطفى(ص) من مكة المكرمة الى المدينه المنورة. ولم تنقطع محاولات الأدباء والباحثين عن استلهام هذا السعى منذ حدوثه فى العام 61هـ وحتى أيامنا هذه. ويمثل هذا الكتاب احدى هذه المحاولات.
يمهد المولف بالحديث عن رؤيا للنبى (ص) تكشف أن ملوك
السوء سيرتقون منبره من بعده، فيحذر منهم ويدعو الى نصرة
سبطه الامام الحسين (ع)، ويعين جماعه المنافقين.
ثم يبحث بشى‏ء من التفصيل، فى تحقق هذه الرؤيا، فيتحدث
فى الفصل الأول، عن ابناء الشجره الملعونه، وهم رواد الفتنه فى الإسلام، ويبين أساس خطابهم، بوصفهم خارجين على قيادة
الأمة الشرعية، ويقارن هذا الخطاب بخطاب القياده الشرعية،
ويحدد مفهوم الفتنة وملابسات خديعة التحكيم وأسباب وقوع
فئة من المسلمين فيها.
وفى فصل ثان عن قيام ملك (ارباب السوء) ويتبين أسس شريعته، ويتتبع المحاولات التى قاومت هذا النهج المزيف، وعملت على احياء قيم الاسلام، وفى فصل ثالث عن الثوره الحسينيه بوصفها نهوضا بمهمه حفظ الدين، فيبين نهجها، ويتتبع مراحلها:
التمهيد، التصميم والتخطيط، اكتمال عناصر التحرك، الهجرة الثانيه: من مكة الى الكوفة، فى الطريق الى كربلاء، ويناقش فى
هذا السياق آراء ابن كثير الذى حاول اخفاء الحقيقه وناقض
نفسه وفى فصل رابع (كربلاء: النهوض بالامه المنكوبه)،
ويكشف ان الموقف الحسينى معيار وقدوة، ويتجلى هذا الموقف فى مواجهه امام الحق لامام الباطل، حيث تتبين الحقيقة وتقام الحجه، وتستنهض الامه.
يمثل هذا الكتاب سعيا لمعرفه الحلقة الجوهرية فى مسلسل
الصراع بين الحق والباطل، وقد اتيح لهذا السعى ان يوفق فى
تحقيق هدفه، فعسى ان يفيد من جهده الساعون الى هذه
المعرفه.

تمهيد
رؤيا النبى(ص):
ملوك السوء يرتقون منبره
1-التحذير من ارباب السوء
اخرج ابن جرير عن سهل بن سعد قال: (رأى رسول اللّه (ص)،
بنى فلان ينزون على منبره نزو القردة، فساءه ذلك، فما استجمع (ص)،ضاحكا حتى مات،قال: وأنزل اللّه (وَإِذْ قُلْنَا لَكَ إِنَّ رَبَّكَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَتِي أَرَيْنَاكَ إِلاَّ فِتْنَةً لِّلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ المَلْعُونَةَ فِي القُرْآنِ وَنُخَوِّفُهُمْ فَمَا يَزِيدُهُمْ إِلاَّ طُغْيَاناً كَبِيراً) «الإسراء/60».
كما أخرج ابن أبي حاتم في الدر المنثور، عن ابن عمران أن النبي (ص)، قال: (رأيت ولد الحكم بن أبى العاص على المنابر كأنهم القردة، وأنزل اللّه في ذلك: (وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس والشجرة الملعونة) «الإسراء /60» يعنى الحكم بن العاص وولده).
وفيه أخرج ابن أبي حاتم عن يعلى بن مره قال: (قال رسول اللّه: أريت بنى أمية على منابر الأرض وسيتملكونهم، فيجدونهم أرباب سوء، واهتم رسول اللّه (ص)، لذلك: فأنزل اللّه: (وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنه للناس) «الإسراء/60».
وفيه أخرج ابن أبي حاتم وابن مردويه والبيهقى، في الدلائل،
وابن عساكر عن سعيد بن المسيب قال: (رأى رسول اللّه (ص)،
بنى أمية على المنابر، فساءه ذلك فأوحى اللّه: إنما هي دنيا
أعطوها فقرت عينه، وهى قوله: (وما جعلنا الرؤيا التي أريناك إلا فتنة للناس).
كما ذكر الفخر الرازي في تفسيره (مفاتيح الغيب) نحوا من هذه الرواية حيث قال: القول الثاني: قال ابن عباس رضي الله عنهما: الشجرة بنو أمية يعني الحكم بن أبي العاص قال ورأى رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام أن ولد مروان يتداولون منبره فقص رؤياه على أبي بكر وعمر وقد خلا في بيته معهما فلما تفرقوا سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم الحكم يخبر برؤيا رسول الله صلى الله عليه وسلم فاشتد ذلك عليه، واتهم عمر في إفشاء سره، ثم ظهر أن الحكم كان يتسمع إليهم فنفاه رسول الله صلى الله عليه وسلم .
قال الواحدي: ومما يؤكد هذا التأويل قول عائشة لمروان لعن الله أباك وأنت في صلبه فأنت بعض من لعنه الله.
وأورد القرطبي في تفسيره عن ابن عباس ما نصه: إنه عليه السلام رأى في المنام بني مروان ينزون على منبره نزو القردة فساءه ذلك فقيل: إنما هي الدنيا أعطوها فسري عنه وهذا التأويل قاله أيضا سهل بن سعد رضي الله عنه قال سهل: إنما هذه الرؤيا هي أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) كان يرى بني أمية ينزون على منبره نزو القردة فاغتم لذلك وما استجمع ضاحكا من يومئذ حتى مات (صلى الله عليه وسلم) فنزلت الآية مخبرة أن ذلك من تملكهم وصعودهم يجعلها الله فتنة للناس وامتحانا وقرأ الحسن بن علي في خطبته في شأن بيعته لمعاوية: وإن أدري لعله فتنة لكم ومتاع إلى حين.
كما ذكر الطبري في تفسيره نفس المعنى بعد أن أورد بقية الروايات التي تقول تارة أن الرؤيا التي أريها رسول الله صلى الله عليه وآله كانت في الإسراء والمعراج حيث قال: وقال آخرون: هي رؤيا منام: إنما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم رأى في منامه قوما يعلون منبره.
* ذكر من قال ذلك: حدثت عن محمد بن الحسن بن زبالة، قال: ثنا عبد المهيمن بن عباس بن سهل بن سعد، قال: ثني أبي، عن جدّي، قال: رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم بني فلان ينزون على منبره نزو القردة ، فساءه ذلك ، فما استجمع ضاحكا حتى مات، قال: وأنزل الله عزّ وجلّ في ذلك (وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْيَا الَّتِي أَرَيْنَاكَ إِلا فِتْنَةً لِلنَّاسِ ).... الآية.
كما أشار الزمخشري في تفسيره (الكشاف) إلى نفس الرواية قائلا: قيل: رأى في المنام أن ولد الحكم يتداولون منبره كما يتداول الصبيان الكرة.
من الطبيعي ومنذ أصبحت الدنيا والدين، منذ أُقصي أهل بيت النبوة عن ولاية أمر المسلمين، بيد بني أمية وأتباعهم من أدعياء التدين ألا يتحدث المفسرون عن هذا المعنى بصيغة الجزم والحزم بل يوردونها ضمن (آراء بعض المفسرين) في محاولة للتخفيف من وقعها.
أما الشيء المؤكد أن لو كانت الرواية لا أساس لها من السند لما أوردوها، ناهيك عن أن الأحداث التي جرت بعد ذلك تؤكد صحة هذا الخبر بل وتجعله من أعلام النبوة ومن أكبر المصاديق على نبوة محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله ولو كرهت الدنيا بأسرها.
أما الروايات الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وآله في لعن بني أمية عامة وولد العاص (مروان بن الحكم وذريته) فواردة في كثير من الكتب ولا يعنينا أن مشاهير الرواة قد أعرضوا عنها أو ذكروها بالتجهيل (بنو فلان) والمهم هو كثرتها وتواترها.
فقد روى ابن أبي خيثمة في تاريخه:
3833- وأخبرنا مصعب بن عبد الله قال: حدثني عبد الله بن محمد بن يحيى بن عروة بن الزبير، أو غيره؛ قال: اشتكى عمرو بن عثمان بن عفان، فكان العواد يدخلون عليه، فيخرجون ويتخلف عنده مروان، فيطيل، فأنكرت ذلك رملة ابنة معاوية، فخرقت كوة، فاستمعت على مروان ، فإذا هو يقول لعمرو: ما أخذ هؤلاء -يعني بني حرب بن أمية- الخلافة إلا باسم أبيك فما يمنعك أن تنهض بحقك؟ فنحن أكثر منهم رجالا، منا فلان ومنهم فلان، ومنا فلان ومنهم فلان، ومنا فلان ومنهم فلان، حتى عدد رجالا ثم قال: منا فلان وهو فضل، وفلان وهو فضل، فعدد فضول رجال بني أبي العاصي على بني حرب، فلما برأ عمرو بن عثمان تجهز للحج، وتجهزت رملة في جهازه، فلما خرج عمرو إلى الحج؛ خرجت رملة إلى أبيها، فقدمت عليه الشام؛ فأخبرته، وقالت: ما زال يعد فضل رجال بني أبي العاصي على بني حرب، حتى عد عثمان وخالدا ابني، فتمنيت أنهما ماتا.
فكتب معاوية إلى مروان:
أواضع رجل فوق أخرى تعدنا ... عديد الحصى ما إن تزال تكاثر
وأمكم تزجي توأما لبعلها وأم ... أخيكم نزرة الولد عاقر
أشهد يا مروان أني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إذا بلغ ولد الحكم ثلاثين رجلا اتخذوا مال الله دولا ودين الله دخلا وعباد الله خولا".
قال: فكتب إليه مروان : أما بعد فإني أبو عشرة وأخو عشرة وعم عشرة، والسلام.
3834- حدثنا عبد السلام بن صالح، قال: حدثنا جرير بن عبد الحميد، عن الأعمش، عن عطية، عن أبي سعيد؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا بلغ ولد أبي العاصي ثلاثين رجلا اتخذوا مال الله دولا، وعباد الله خولا ، ودين الله دخلا".
3835- حدثنا عبد السلام بن صالح، قال: حدثنا عبد الله بن جعفر، قال: حدثنا العلاء بن عبد الرحمن، عن أبيه، عن أبي هريرة؛ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إذا بلغ ولد أبي العاصي ثلاثين رجلا اتخذوا مال الله دولا، وعباد الله خولا، ودين الله دخلا".
3836- حدثنا مصعب بن عبد الله، قال: حدثنا عبد العزيز بن أبي حازم، عن العلاء، عن أبيه، عن أبي هريرة؛ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا بلغ ولد الحكم ثلاثين؛ كان دين الله دخلا، ومال الله دغلا، وعباد الله خولا". كذا قال مصعب.
3837- وبلغني عن إسحاق بن يوسف الأزرق، قال: أخبرنا شريك، قال: أنا سليمان بن مهران، قال: سمعت شقيق بن سلمة يذكر عن حلام بن جزل الغفاري، قال: بينما هو – يعني: أبا ذر - بين يدي عثمان إذ طلع علي فقال له - يعني: عثمان-: إنه يعني: أبا ذر - قد قال عليه شيئا فهل سمعته أنت؟ قال: ما هو؟ قال: يزعم أنه قال - يعني: النبي عليه السلام- : إذا بلغ ولد أبي العاصي ثلاثين رجلا"، ثم ذكر نحو الأحاديث في كلام طويل.
أعداء الأنبياء
(وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا) الفرقان 31.
(وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا * وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآَنَ مَهْجُورًا * وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا مِنَ الْمُجْرِمِينَ وَكَفَى بِرَبِّكَ هَادِيًا وَنَصِيرًا). الفرقان 27-31.
الآية الكريمة تحدثت عن صراع حتمي لا بد أن ينشأ ويندلع بين (كل نبي) ومن ضمنهم من دون أدنى ريب ولا شك ولا لبس ذلك الصراع المحتدم منذ اللحظة الأولى للبعثة المحمدية بين نبينا الهادي محمد صلى الله عليه وآله وعدوه من المجرمين!!.
ترى من هذا العدو؟!.
هل هم اليهود؟! ربما. فقد كانوا دوما أعداء للرسل والأنبياء.
لكن الآية تتحدث عن عدو من الداخل، عدو رفض أن يمضي على الدرب الذي اختطه ورسمه رسول الله صلى الله عليه وآله (لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا) واخترع لنفسه دربا سماه دينا ودعا الناس للتعبد به وهو أيضا عدو ينتمي لرسول الله ص (من قومه) ممن آمن بالقرآن إيمانا ظاهريا لكنه في حقيقة الأمر نبذ آياته وتعاليمه ظهريا وسيشكوه رسول الله ص إلى الله يوم القيامة (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآَنَ مَهْجُورًا).
العداوة هنا ليست فقط لتعاليم القرآن وأحكامه ولكنها عداوة لخاصة أولياء الله وعلى رأسهم بالقطع أهل بيت النبي الأكرم وربما اقتضت هذه الحالة العدوانية أن يزعم (قومي) أنهم ملتزمون ومتبعون لتعاليم القرآن بل ويؤدون الصلاة وغيرها من شعائر الإسلام الظاهرية ليتمكنوا من التمويه على الناس والزعم بأن عداءهم للنبي أو لآل النبي ليست عداء للدين ذاته ولكنها عداوة (لأسباب أخرى) وما أسهل اختراع هذه (الأخرى) كما يشهد بذلك تاريخنا الذي زينه هؤلاء الأعداء بأكاذيبهم ومخاريقهم ولفهم ودورانهم.
الآية الأخرى التي تفضح (أعداء النبي) هي قوله تعالى: (مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْكَافِرِينَ) البقرة 98.
يقول ابن جرير الطبري: القول في تأويل قوله تعالى: (مَنْ كَانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْكَافِرِينَ) البقرة 98. قال أبو جعفر : وهذا خبر من الله جل ثناؤه من كان عدوا لله، من عاداه، وعادى جميع ملائكته ورسله؛ وإعلام منه أن من عادى جبريل فقد عاداه وعادى ميكائيل، وعادى جميع ملائكته ورسله. لأن الذين سماهم الله في هذه الآية هم أولياء الله وأهل طاعته، ومن عادى لله وليا فقد عادى الله وبارزه بالمحاربة، ومن عادى الله فقد عادى جميع أهل طاعته وولايته. لأن العدو لله عدو لأوليائه، والعدو لأولياء الله عدو له. فكذلك قال لليهود الذين قالوا: إن جبريل عدونا من الملائكة، وميكائيل ولينا منهم : (من كان عدوا لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال فإن الله عدو للكافرين)، من أجل أن عدو جبريل عدو كل ولي لله. فأخبرهم جل ثناؤه أن من كان عدوا لجبريل، فهو لكل من ذكره - من ملائكته ورسله وميكال - عدو، وكذلك عدو بعض رسل الله، عدو لله ولكل ولي. انتهى.
المنطق العقلي السوي لا يحتاج لإقامة دليل ولا برهان على أن عدو أهل بيت النبي، أهل بيت العصمة والطهارة هو عدو رسول الله ومن ثم فهو عدو لله وملائكته ورسله وجبريل وميكال وهم المجرمون الذين عناهم سبحانه وتعالى في آية سورة الفرقان.
أما المنطق اللاعقلي الذي اعتمده أكابر مجرمي هذه الأمة الذين بدلوا نعمة الله كفرا وأحلوا قومهم دار البوار فلا يرى ثمة رابط بين الإبن وأبيه ولا يرى أي معنى لقول النبي الأكرم صلى الله عليه وآله الذي رواه الترمذي وغيره (عن يعلى بن مرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم حسين مني وأنا من حسين أحب الله من أحب حسينا حسين سبط من الأسباط)، وربما اعتبر هؤلاء المتحولون عن الفطرة والعقل السليم أن رسول الله ص أعطى حفيده حديثا بدلا من أن يعطيه قطعة من الحلوى لأنه (صلى الله عليه وآله كان فقيرا) ومات مدينا ليهودي....... وبئس الأتباع كانوا لنبيهم.
لم يكتف أعداء رسول الله وأعداء أهل بيته ومن ثم أعداء الله بزعمهم أنهم حاربوا أهل بيته (لأسباب أخرى) بل بزعم أكثر فجورا ووقاحة (بأن لا أحد يحب أهل بيت النبي أكثر منهم) وألا أحد يحق له أن يزايد عليهم في حبهم لأهل البيت رغم هذا الكم الهائل من المجازر التي ارتكبت في حقهم وحسبك قول الشاعر العظيم دعبل الخزاعي في وصف هذه الأمة الضالة المتحيرة التي ما زالت تتبجح بفضائل هي بريئة منها براءة الذئب من دم ابن يعقوب.
يا أمة السوء ما جازيت أحمد *** في حسن البلاء على التنزيل والسور
لم يبق حي من الأحياء نعلمه *** من ذي يمان ولا بكر ولا مضر
ألا وهم شركاء في دمائهم *** كما تشارك أيسار على جزر
قتلا وأسرا وتخويفا ومنهبة *** فعل الغزاة بأهل الروم والخزر
أرى أمية معذورين إن قتلوا *** ولا أرى لبني العباس من عذر
قوم قتلتم على الإسلام أولهم *** حتى إذا استمكنوا جازوا على الكفر
إربع بطوس على قبر الزكي  بها *** إن كنت تربع من دين على وطر
قبران في طوس خير الناس كلهم *** وقبر شرهم  هذا من العبر
ما ينفع الرجس من قرب الزكي *** وما على الزكي بقرب الرجس من ضرر
هيهات كل امرئ رهن بما كسبت *** له يداه فخذ ما شئت أو فذر
إنها أمة لا تحسن شيئا إلا إدعاء فضائل لا تمت لا بسبب ولا نسب.

هذا جزء بسيط من مقدمة وتمهيد للكتاب ومن يرغب بالحصوصل على الكتاب فهو متوفر على الشبكة العنكبوتية وشكرا

 

Al Manar LOGO

 

almaidein tv LOGO

 

RT today LOGO

 


Follow SulaimanAlfahd on Twitter

شبكة الفهد بلغتك

English French German Italian Portuguese Russian Spanish

العالم 24 ساعة

الاكثر قراءة